المسارين العسكري والإنساني في المفاوضات اليمنية (2015- 2018)

محتوى المقالة الرئيسي

محمد أحمد علي مسعد الشرفي

الملخص

         هدفت هذه الدراسة إلى مناقشة وتحليل مساري المفاوضات: العسكري، والإنساني ومدى استخدامهما في المفاوضات اليمنية (2015- 2018). وقد استخدمت الدراسة المنهج الوصفي التحليلي، بالإضافة إلى المنهجين: التاريخي، والمقارن؛ لمناقشة فرضيتي الدراسة من خلال سرد بعض وقائع وأحداث المفاوضات وتحليلها، والمقارنة بين مساراتها، وتحليل استخدامات المسار العسكري والمسار الإنساني في المفاوضات اليمنية مع الاستعانة ببعض الصور والشواهد التي حصلت في جولات التفاوض المتعددة. وخلُصت الدراسة إلى عدد من النتائج، أبرزها: وجود علاقة عكسية بين المسار العسكري والمسار الإنساني، كما خلصت إلى أن الأطراف المتفاوضة استخدمت هذين المسارين لتحقيق أهداف سياسية واقتصادية. وأوصت الدراسة بتوسيع الأطراف المشاركة في المفاوضات، والبدء بمناقشة الحل الشامل لإنهاء الأزمة في اليمن بدلاً من تجزئة الملفات التفاوضية والخوض في تفاصيل ثانوية، كما أوصت بتفعيل المسار الدبلوماسي الشعبي "المسار الثاني" كشريك في إنجاح العملية التفاوضية.

التنزيلات

بيانات التنزيل غير متوفرة بعد.

تفاصيل المقالة

كيفية الاقتباس
الشرفي م. أ. ع. م. (2024). المسارين العسكري والإنساني في المفاوضات اليمنية (2015- 2018). مجلة جامعة صنعاء للعلوم الإنسانية, 3(1), 419–439. https://doi.org/10.59628/jhs.v3i1.355
القسم
المقالات

المؤلفات المشابهة

1 2 3 4 5 6 7 8 9 > >> 

يمكنك أيضاً إبدأ بحثاً متقدماً عن المشابهات لهذا المؤلَّف.