علاقة الإمام المتوكل على الله شرف الدين يحيى بن شمس الدين بمراكز القوى في اليمن (877- 965ه /1473-1558م)

محتوى المقالة الرئيسي

أمة الغفور عبدالرحمن علي الأمير

الملخص

تطرق البحث إلى إبراز شخصية الإمام شرف الدين يحيى بن شمس الدين وعلاقته بمراكز القوى في اليمن، والأوضاع السياسية حينذاك(877-965ه/ 1473-1558م)، وتغلبه على هذه القوى الواحدة تلوى الأخرى، وسيطرته على كثير من مناطق اليمن، حيث أصبح صاحب الكلمة العليا فيها، وكان أبناؤه –خاصة المطهر وشمس الدين- هم من قاموا بمد نفوذ والدهم الإمام في المناطق المختلفة من اليمن، ولم يتبق للمماليك إلا تهامة وللطاهرين عدن، كما سيطر على كثير من مناطق الأشراف والأئمة في أقصى الشمال حتى وصل إلى نجران، وكذلك مد سيطرته على مناطق الإسماعيليين، ولكن عند أن تم تقسيم مناطق نفوذ الإمام شرف الدين بين أبنائه وظهر الخلاف والنزاع بينهم ضعفت دولته، وبعد قدوم الحملة العثمانية الضخمة إلى اليمن بقيادة سليمان باشا الخادم عام 945ه/ 1538م، تمكن من بسط نفوذ الدولة العثمانية الفعلية على المناطق الساحلية، وقضى على المماليك في زبيد وبقية الطاهريين في عدن، وبعد مغادرته بفترة وجيزة وبسبب الخلاف الذي نشب بين أسرة الإمام شرف الدين استطاع العثمانيون التوسع إلى المناطق الداخلية، واستولوا على كثير من مناطق الإمام بما فيها صنعاء.


وقد تم تقسيم البحث إلى خمسة محاور: تناول المحور الأول الأوضاع السياسية في اليمن قبل ظهور الإمام شرف الدين، والمحور الثاني تطرق إلى علاقة الإمام شرف الدين بالمماليك، أما المحور الثالث فقد تناول علاقته بالأشراف والأئمة والإسماعيليين، فيما تناول المحور الرابع علاقته بالطاهريين، خاصة بعد مقتل السلطان الطاهري عامر بن عبدالوهاب على يد المماليك، أما المحور الخامس والأخير فقد تطرق إلى علاقته بالعثمانيين والأسباب التي ساعدتهم على توسيع مناطق نفوذهم في كثير من مناطق اليمن.

التنزيلات

بيانات التنزيل غير متوفرة بعد.

تفاصيل المقالة

كيفية الاقتباس
الأمير أ. ا. ع. ع. (2024). علاقة الإمام المتوكل على الله شرف الدين يحيى بن شمس الدين بمراكز القوى في اليمن (877- 965ه /1473-1558م). مجلة جامعة صنعاء للعلوم الإنسانية, 1(1). https://doi.org/10.59628/jhs.v1i1.757
القسم
المقالات

المؤلفات المشابهة

<< < 1 2 3 

يمكنك أيضاً إبدأ بحثاً متقدماً عن المشابهات لهذا المؤلَّف.